يالوعتي والشوق//بقلم المبدع دفاع عبدالعزيز سيف الحميري

يالوعتي والشوق

يالوعتي تشتاق روحي أحمدا
ويسيل دمعي لاهثا متعبدا

يا طيبةً لا سيل يسبقه ولا
خيلٌ ولا طيرٌ ومهما كابدا

أنات روحي في المدينة كلها
أبكت ملائكةً وحاجًا زاهدا

وتسارعت نبضات قلبي كل ما
صلى عليه ذاكرا وموحدا

أمر على كل الزهور فقلت جا
هذا الحبيب بطيبه ها قد بدا

واذا رأيت الشمس بازغةً لها
نورٌ أضاء الكون قلت محمدا

يابدر هيا رد جوابًا أنت هو
أرنوا له ونسيت أنه لُحدا

ودنى تدلى قائلا نجني به
كل الضيا هذا البها قد مَجدا

قالوا الجنون أصابني في مقتلٍ
في حبه ياناس كُلٌ راشدا

ما خاب يوما من به قد تيما
جمعت له الدنيا وأخرى سرمدا

إياك أن تحيا بدون دروبه
تبت يداك إذا مضيت معاندا

صلو على خير البرية دائما
ما غرد الشحرور فجرا أنشدا

بقلمي /الشاعر✍️دفاع عبدالعزيز سيف الحميري

اكتب تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s