مفارقة بيني واليمامة//بقلم المبدعه ليلى عريقات

مفارقة بيني واليمامة.

أقول لورقاء الغصون تمهّلي
وقد هدَلَتْ هلّا أجبتِ سؤالي

أتبكينَ والآفاقُ بادٍ صفاؤها
ترفُّ حواليْنا الطيورُ تعالي

وما لكِ تشكينَ الزّمانَ وأهلَهُ
واعطاكِ ربي نعمةً بدلالِ

ففي كلّ روضٍ تأنسينَ بعاطرٍ
من الغصنِ تسمو الروحُ دون جدالِ

وامّا أنا الأوجاعُ تنهشُ ركبتي
أتدرين همّي قد تغيّرَ حالي

وأحيا وقد غاب الذينَ أُحِبُّهم
فأين أبي الحامي بكلِّ مجالِ

وأين العيونُ الخضرُ يهمي حنانُها
وما مرّةً نامت بصدرٍ خالِ

وافنتْ حياةً بالحنان وبالتُّقى
فيا ربّ كافئها بخيرِ مآلِ

وسامي مضى مثلَ الشهابِ بأفْقِنا
وبسّامُ ما أقسى فراقَ غَوالِ

وراح شهيدُ الأهلِ أدمى مواجعي
فكَمْ مِن حكايا قد خطَرْنَ بِبالي

ولكنني أطوي الفؤادَ على الضّنا
وما كنتُ يوماً للهمومِ بِسالِ

أهادلَتي ما كان دمعُكِ صادقاً
جناحاكِ…إنْ شئتِ السّلُوَّ تنالي

على كلّ غصنٍ قد تُلاقينَ رِفقةً
وما كانَ يُضْني إن تُطلَّ لَيالِ

وأمّا انا وحدي أُلَمْلِمُ حَيْرتي
وبعدَ رحيلي تذكرونَ خصالي
شعر ليلى عريقات
البحر الطويل

اكتب تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s