نا لك يا دنيا//بقلم المبدعه ليلى عريقات

ما لكِ يا دُنْيا؟

وَما لَكِ يا دُنْيا اعتقدْتُ لِفَتْرةٍ
بأنّكِ هادَنْتِ الفؤادَ بَدا لِيا

فَقُلْتُ لعلَّ العيشَ يحلو يطيبُ لي
وإنّ حياتي لَنْ تظلَّ كما هِيا

فَما فُرِجَتْ مِن حيثُ رُمْتُ انفِراجَها
وزادَتْ عذاباتي بِما قَد بَلانِيا

وَعِلّةُ روحي لا سبيلَ لِبُرْئِها
وما تنفعُ الشّكْوى أفيها عَزائِيا؟

وكم عِلّةٍ حولي أُداري وُجودَها
وحيَّرْتُ في أمري الطبيبَ المُداوِيا

ولو ظلَّ حولي الأمرُ وحْدي احتَمَلْتُهُ
ولكنّهُ همٌّ لِأهلي اعتَرانِيا

يُلاقونَ أصنافَ البلاءِ بأرْضِهِم
تَرى حولَهم ذئباً أشرَّ مُعادِيا

وَصُهْيونُ أمْضَتْ مِن جَديدٍ نُيوبَها
وقدْ أَوْغَلَتْ مَسْعورَةً في عِدائِيا

ويقْهَرُها ديني، تَفَنَّنُ في الأذى
وَتَمْنَعُ صَوْتاً لِلأذانِ مُنادِيا

وحقدٌ على الأقصى تُمارسُ ضِدّهُ
وغَلَّقَتِ الأبْوابَ تَبْغي هَوانِيا

يُصَلّونَ.. إسرائيلُ ..في كلِّ بُقْعَةٍ
فأرضي طَهورٌ بارَكَتْها سمائِيا

وما سكَتَ الشّعْبُ المُعَنّى بِأرْضِه
فثاروا وهبّوا كالأُسودِ ضَوارِيا

وأطفالُنا مِثلُ الرِّجالِ حماسُهُم
ورابَطَتِ النِّسوانُ تُبْدي تَفانِيا

ولَنْ تُجدِبَ الأرضُ التي نحنُ أهْلُها
فَأرْضٌ لِجَبّارينَ تُذْكي الأَمانِيا

اكتب تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s