أنت مجرد أغنية//بقلم المبدع رفيك مارتينوفيتش

✍❤
انت مجرد اغنية

أتذكر…
عندما يكون لدينا قبلات
رقصت لآخر مرة
في مطر الخريف
أكتوبر واحد أحمر
… وسنوات عديدة
بعد ذلك
أبقيك في الظل
شجرة وحيدة
في ساحة مدرستك
وأنا أشاهد
مواكب السعداء
يرقصون في داخلي
بعض الذكريات القديمة.

وأردت …
نعم في مجموعة من النجوم
أستمع إلى موسيقى شفتيك
بينما في الشفق سبتمبر
نرسل الطيور بعيدا
والشمس كانت تهرب
خلف آفاق بعيدة
في الشفق الرمادي
… وأعني كل شيء
سيأتي شخص عزيز علي.

لماذا دموعك؟
متناثرة على الرصيف
عندما اعرف
أنك لم تحبني
ليس لدي أي من ذلك
أن أغني أغاني عنك
على الرغم من أنني أود ذلك
أن شفاهنا
لمس تلك الأيام الأولى
حبنا غير الناضج
لالتقاط رائحة الزيزفون
الشارع المجاور للمدرسة
عندما تكون أيدينا
كانت براعم الورد.

لقد كنت مجرد أغنية
التي كنت فيها منذ أوائل الربيع
يغسل وجهه بالندى
وعاش حياتين
وكنت مجرد وهم
ليالي العزلة
التي رسمت فيها
طريقك
وثلوج كليمنجارو
الذي لا يذوب.

أنت مجرد أغنية …
التي سأغنيها دائما
عندما اخماد اللفائف الفوانيس
وعندما تصمت العصافير
في قمم أشجار الزيزفون
عندما نكون وحدنا
أنا والأغنية عنك
وبسبب ذلك أصبحت شاعرة
لرسم الخريف والشتاء
أنا أختلق القوافي
وأنا أذكر لك
اسم
… أنت مجرد أغنية. رفيك مارتينوفيتش

الإعلان

اكتب تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s