التسول//بقلم المبدعه زكية ابوشاويش

هذه مشاركتي المتواضعة :
التسوّل ______________________البحر : الكامل
أنا جائعٌ أنا ضائعٌ متعثِّرٌ _ والهمُّ يطلبني لأني معسرُ ولقد مسحتٌ كرامتي في درهمٍ والقلبُ يبكي والثَّريُّ مقتِّرُ
يا صاحِ لست من الَّذين تحايلوا والله مطَّلعٌ وأنتَ تقرّرُ ولقد سألتك باسمِهِ لا أرتجي إلَّا القليلَ وأنتَ مني تحذرُ
فارحم ضعيفاً كادهُ زمنُ بهِ كلُّ النَّقائضِ والجوى يتصدَّرُ لا تُنقِصُ الصَّدقاتُ مالاً للَّذي يرجو رحيماً منهُ كان الأيسرُ ……………….. يا ربِّ وفقني لدعمِ جبيرةٍ وانزع سخيمةَ ماكرِ يتكبَّرُ
واملأ فؤادي رحمةً مرجوَّةً
في كلِّ أحوالٍ بها نتأثَّرُ واقضِ الحوائجَ للَّذينَ تعسَّرت أمالهم في كلِّ دربٍ يحفرُ جبرُ الخواطر لا يكونُ بمنَّةٍ واللهُ عندَ مصيبةٍ قد ينظرُ
فتحلُّ رحمتُهُ بقلبٍ خافقٍ فيرى السكينةَ تحتوي من يقبرُ والخلفُ بعدَ البذلِ يسعدُ منفقاً إنَّ الكرامَ لهم عيوبٌ تُستَرُ
………………
إنَّ التسولَ باتَ مهنةَ فاشلٍ أو طامعٍ في جهلِهِ يتدثَّرُ لم يدرِ عاقبةً لكلِّ تسوُّلٍ إن ليس مضطراً وربٌّ ينذرُ
بتساقط اللحمِ المزيَّنِ وجههُ يومَ القيامةِ والخلائقِ تنكرُ فعلاُ يضيعُ بهِ الحياءُ لسائلٍ ويعيشُ محتقراً ولا يتبصَّرُ
ولقد رأيتُ من العجائبِ نعرةً من سائلٍ يعلو على من يبذرُ والعامُ يمضي مع كثيرِ قناعةٍ أنَّ الكريمَ لرازقٌ من يعبرُ ………………. قد حاربت أُممٌ تسولَ قاصرٍ لو كانَ بالعملِ القليلِ يُعبِّرُ
عن حاجةٍ للأهلِ بعدَ معيلهم فأتت بكلِّ مساعدٍ قد ينصرُ فبنت ملاجئ للذينَ تشرَّدوا وقضت بعلمٍ في المدارسِ يُنشرُ
وبحصرِ ممتلكاتِ كلِّ تسوُّلٍ كشفت غطاءً عن جرائمَ تُخفرُ والحمدُ للَّهِ الَّذي أحيا بنا شرعاً يرى أنَّ الزكاةِ تعمِّرُ
صلَّى الإلهُ على النَّبي وآلِِه
والصحبِ ما دامَ الثراءُ يحرِّرُ ………………… الأحد 26 ذو القعدة 1443 ه 26 يونيو 2022 م زكيَّة أبو شاويش أُم إسلام

الإعلان

اكتب تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s