حواء أمُّ الحياة//بقلم المبدع فؤاد زاديكى

حَوّاءُ أمُّ الحياةِ
شعر/ فؤاد زاديكى
حَوّاءُ يا أُمَّ الحياةِ اسْتَبْشِرِي … خَيرًا فإنّ الوعدَ عندَ النّاظِرِ
أمْتَعْتِنَا حُبًّا بِطيبٍ مُثْمِرٍ … دُنيا جُهُودٍ بالعَطاءِ الوافِرِ
في كُلِّ إيقاعٍ تجلَّتْ متعةٌ … حُسْنٌ تَهادَى في جَلاءٍ ظاهِرِ
يا روعةَ الأنسامِ كُوني دائمًا … في رِفقتي عندَ اشتِدادِ القاهِرِ
فيكِ الحنانُ المُرتَجى أحيَا بهِ … مِنْ دُونِهِ لا حَولَ لي بالقادرِ
أحيَيْتِنِي بالوصلِ كُنتِ المُشتَهَى … أكْسَبْتِنِي حُسنًا بِخُلْقٍ طاهِرِ
حَوّاءُ يا أُمًّا بِحبٍّ خالِدِ … يا زوجَ أحلامي وأُنسِي سامِرِي
يا أُختَ آمالي أمانِيَّ انتَشَتْ … مِنْ عَذْبِكِ المَنشودِ فيضِ العاطِرِ
يا خِلَّتِي والدّهرُ قاسٍ حكمُهُ … لا تَغضَبِي مِنْ قَولِ وغدٍ ساخِرِ
كَمْ مِنْ خليلٍ صادقٌ إحساسُهَ … يُبدي وفاءً دونَ عبءٍ عاثِرِ
قد خَلَّدَ التّاريخُ ذِكرًا للّتي … كانتْ ومازالتْ بِدُنيا شاعِرِ
الطَّيفُ حُلمٌ في خيالٍ عابِرٍ … لكنّكِ الدُّنيا بِوَهْجٍ ساحِرِ
لا يَقتفي أثارَ حُسنٍ خالِدٍ … غيرُ الفؤادِ المُستطيعِ الشّاطِرِ
حَوّاءُ يا رَمزًا نَقِيًّا طاهِرًا … مِنْ غيرِهِ لا أُفقَ يُحْيِي خاطِرِي
حُيِّيْتِ يا مَخلوقَ بِشْرٍ ناظِمًا … أحوالَنَا في عُمقِ صبرٍ صابِرِ
لولاكِ ما كُنّا ولا كانتْ لَنَا … يومًا أمانٍ في قُدُومِ الظَّافِرِ
فَخرٌ لكِ الاسمُ الذي في روحِهِ … إبداعُ مُعْطٍ في تَجَلٍّ باهِرِ
في واقِعِ الإكرامِ نَحيا نِعمةً … اللهُ أعطاها لَنَا في حاضِرِ.

اكتب تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s