مرارة//بقلم المبدع الاديب مصطفى حاج حسين

/// مرارة .. قصة : مصطفى الحاج حسين . لأجلي ، اشترى أبي تلفازاً لنا بصورةِ الأسودِ والأبيضِ ، لأتوقَّفَ عن ارتيادِ دورِ السينما ، إذ لمْ أتركْ فيلماً إلَّا وأحضرُه مراتٍ عديدةً . فرحْنا بالتلفازِ كثيراً أنا وأخوتي ، لكنَّني لمْ أحقِّق ماكان يرغبُهُ أبي منِّي ، فلم أقلِعْ عن عادتي في التّردُّد الدائمِ على السينمات .

وكثيراً ماكنتُ أغافلُهُ برفقةِ أختي الكبيرةِ ، لمشاهدةِ الأفلامِ المِصريَّةِ . وبعد فترةٍ قصيرةٍ ، سقط التلفازُ من أعلى الخزانةِ فتهشَّمَ ، ممَّا أبقانا لأشهرٍ حزانى لحرمانِنا منَ التلفاز ،

حتَّى تسنَّى لأختي جمعَ مبلغٍ مناسبٍ من جرَّاءِ عملِها في الخياطةِ ، حيثُ كانت تُحيكُ وتُخيطُ الفساتينَ الجميلةَ ببراعةٍ . فشترى لنا أبي تلفازأً جديداً ، وسُعدنا به ، حيثُ أخذتِ العائلةُ تتحلَّقُ حولَه في ليالي الشتاءِ الماطرةِ ،

وتجتمعُ لتشاهدَ مسلسلَ السهرةِ ، فلاينامُ الواحدُ منَّا إلّا بعد أنْ يستمعَ إلى برنامجِ الوشَّةِ الخالدِ . كان والدي يعملُ في مهنةِ البناءِ ، وأنا أشتغِلُ معه

لكنَّ العملَ في هذا الفصلِ الباردِ ، يتوقَّفُ تقريباً
لذلك كنت أحِبُّ الشتاء ، لأتحرَّر من مهن ٍ لا أطيقُها ، بسبب قساوتِها ومخاطرِها ، وشدَّةِ التعبِ فيها ،
وكنتُ أغتنمُ فُرصتي في الشتاءِ لأتفرَّغَ للسينما والقراءةِ ، بينما كان والدي ، يمقُتُ هذا الفصلَ من السنةِ ، حيث يكونُ بلا عملٍ ، رغمَ مسؤوليتِهِ عن أسرةٍ كببرةِ العَدَدِ ، وشديدةِ الاستهلاكِ ، فينفقُ ما ادَّخرَهُ من نقودٍ ، ثمَّ ليبدأَ بالاستدانةِ من أقربائِهِ ومعارفِهِ . وحدَثَ أنِ استدانَ من ابنِ عمِّه أبي شفقٍ مرةً على أنْ يردَّ له هذا الدينَ ، في فصلِ الصيفِ ، لكنَّنا لا ندري لماذا استعجلَ أبو شفق على مطالبة أبي.؟!.

ما السببُ ؟!. ما الدوافعُ ؟! لا أحدَ يعلم ُ.. !! عِلماًَّ أنه لم يكنْ هنالكَ زعلٌ ، أو أيُّ خِلافٍ بين أبي وبين أبي شفقٍ ، الذي كان يوماً أجيراً عنده ، ولم يفلحْ بأنْ يصيرَ معلمَ بناءٍ ، رُغم محاولاتِ والدي الكثيرةِ لتعليمِه. كان أبو شفقٍ في تلك الأيام ، ينادونَهُ عبدو لكنَّه بعد أن توظَّفَ في الدولة ، وصار له شأنٌ في الحزبِ الحاكمِ ، تحوَّل اسمُه ، من عبدو إلى أبي شفقٍ ، فلم يعُدْ يناديه أحدٌ باسمه ، بما فيهم والدي ، إذ صار له هيبةٌ ومكانةٌ ومكتبٌ ، وقدِ اتسعتْ رقعةُ شواربِه فوقَ فمهِ الواسعِ التكشيرةِ ، إلى أنِ أختلسَ ملايينَ الليراتِ من صندوق المحاسبةِ ، وأتى بشهودٍ زورٍ ، فدفعَ لهم بسخاءٍ ، ليحلفوا على المصحفِ الشريفِ ، ودفع للقاضي رشوةً ضخمةً ، ليصدِّق كَذِبَ الشهودِ ، بدونِ تدقيقٍ ، فحكمَ عليه بالسجنِ لمدةِ سنةٍ ، وكان داخلَ السّجنِ معزَّزاً ومكرَّماً ، إذ راح يتصرَّف وكأنَّه مأمورُ السّجنِ ، وكان يرتشي داخلَ السجنِ ويقوم بالوساطات للسجناء وأهليهم وكان بالاتفاقِ مع مديرِ السجنِ يخرجُ خِلسةً من السجنِ ، لينامَ في بيتِهِ مع زوجته ليلةً على الأقلِّ في كلِّ أسبوعٍ .

وبعد سِجنِه الترفيهي هذا ، تمَّ طردُهُ من الحزب
ِفلمْ يأسفْ على ذلك ، حيث صار بالمُقابلِ غنياً ، وله تجارتُه ، ومشاريعُه ، ومكانتُه العالية ، وراح يتعاطى الخمورَ ، ويبحث عن الفاحشةِ ليلَ نهار . وكان أبو شفقٍ ظالماً حتَّى على أولادِه وزوجتِه

فكثيراً ما كُنا نسمعُ منْ أخوته الفقراءِ ، عن أخيهِمِ السّارقِ هذا ، والذي هو يتفاخرُ بتاريخِهِ ويعتبرُ أنَّ السّرقةَ من الدولة حلالٌ وليست حراماً ، وهي حقٌ مكتسبٌ ، لكلِّ مَنٍ استطاعَ إليها سبيلا ، ومع هذا هو لا يحلّلُ ولا يحرّمُ في كلِّ القطاعات ، الخاصَّة والعامَّة ، ولأنَّه غارقٌ في المعاصي كان يخشى أن تلِدَ له زوجتُه بنتاً ، فيأتي من يعتدي له عليها ، أو يجرُّها إلى الرذيلةِ ، ولهذا كان يرغمُ زوجتَه على الإجهاضِ ، في كلِّ حملٍ لها ، ولما كانتِ امرأتُه ترفُضُ،وتذهبُ أحيانا لعندِ أهلِها ، كان يهدِّدها بالطلاقِ فتُجبَرُ على
الخنوعِ وتحقيقِ مطلبِه ، وتخضعُ لعمليَّةِ الإجهاضِ الخطرةِ والممنوعةَِّ قانونياً ، وكانت حكمةُ اللهِ أن تُجهِضَ زوجتُه في كلِّ مرَّةٍ ذكراً ، فيندمُ أبو شفقٍ ويغضبُ ، إذ كان يرغبُ بالذكور حتَّى يرثوا أموالَه الكثيرةَ ، ومشاريعَهُ الضخمة . إنَّ قضيَّةَ مجيئِهِ إلى دارِنا ، لمطالبةِ أبي ، كانت مفاجٍئة لنا ، وغيرَ منطقيَّةٍ أبداً ، فهو ليس بحاجةٍ إلى النقود ، ولمْ يحُنْ موعدُ سدادِها بعدُ ثم ليس هذا التوقيتُ مناسبا ؟! .. أمرٌ غريبُ أن يأتي في صباحِ عيدِ الفطر . وهو لا يدفعُ زكاةٌ ، ولا يصومُ رمضانَ ، إذاً هل جاء لإذلالِ أبي ؟!.. أم أنَّه كان مخموراً ، وليس بكاملِ وعيه ؟! ..

أكان يريد الإنتقامَ من أبي ، لأنه كان ذاتَ يومٍ معلِّمَه في الشغل؟!.. لا ندري ما هي الدوافعُ ، لكنَّه جاءَ صباحَ العيدِ . سمعتُ صوتَ سيارةٍ،وَقَفَتْ أمام بابِ دارِنا ، ثم أخذ زمورُها المزعجُ يصدحُ ويتعالى ، خرجتُ .. وفتحتُ الباب َ، لأنظرَ من هذا قليلُ الذوقِ ، تطلَّعتُ إليه وعرفتُهُ ، بينما هو كان جالساً خلفَ مقوَدِ سيارتِهِ البيضاءِ بعنجهيَّةٍ .

هتفتُ بفرحةٍ :

عمي أبو شفق ..!! أهلاً وسهلاً ، تفضَّل .

ظلَّ عابساً ، ونظرة التعالي بادية في عينيه ، ومن منظر شاربه الضخم ،قال :

  • أينَ أبوك؟. قلتُ :
  • إنَّه بالداخل ، تفضل يا عمي .

لكنَّه ظلَّ متجهِّماً ، عابساً ، وقال بصوتٍ مُتعالٍ وآمرٍ :

  • نادي على أبيكَ بسرعةٍ .

دخلت إلى الدار وأنا أصرخ :

أبي ، لقد جاء إلينا عمي أبو شفقٍ ، وهو ينادي عليك . خرج أبي من الغرفة ، وعلائمُ الدهشةِ كانت باديةً على ملامحِ وجهِه ، فأبو شفقٍ،لم يسبقْ له أنْ زارَنا ، ولا في الأعيادِ ، كما كان يفعلُ أخوتُه ، وكذلك كان أبي يبادلهم الزيارات . استقبلَه أبي ببشاشةٍ واضحة ٍ، مرحباً به بصوتٍ عالٍ ، فيه ما يشي بالحيرةِ والارتباكِ والاستغرابِ :

  • أهلاً ابنَ العمِّ ، يا مرحباً تفضَّل ، كلّ عامٍ وأنتَ بألف خير . لم يكنْ من عادةِ أبي ، الترحيبُ بهذه الطريقةٍ،فهو ترحابٌ مصطنعٌ ليس نابعاً من القلب . ردَّ أبو شفقٍ باقتضابٍ ، ومن دون أنْ تُطِلَّ بسمةٌ على شفتيهِ الرازحتينٍ تحت شنبِهِ غزيرِ الشَّعرِ ، الذي لاينسجمُ مع وجهِه الضيِّقِ الصغيرِ :
  • أهلاً ، أين أنتَ ؟! لم نعدْ نشاهدُك ، بعد أنِ إستدنتَ منِّي؟!.. أتحسبُ أنَّك نصبتَ عليَّ واختفيت َ؟! واللهِ أنا أقومُ بفضحِكَ ، وأتسبَّبُ لك بالبهدلةِ أمام كلِّ العالمِ ، وآخذ حقِّي منكَ غصباً عنكَ . كان كلامُه صدمةً كبيرةً لأبي ، وعلى مرأىً منَّا نحن أولادُه المتحلِّقونَ حولَ السيَّارة ، أمامَ بابِ دارِنا يومَ العيدِ ، وممَّن ؟! منِ ابنِ عمِّه الذي يصغَرُهُ بالعمرِ ، أجيرِه السابقِ !!! . فأبو (مخطة) كما كان يلقبونه،يطالبه بمبلغٍ ضئيلٍ وتافهٍ ، وهو المكتنز بالنقود . إزدادَ وجهُ أبي امتقاعاً ، وتضاعفَتْ سُمرتُه ، وصار يميلُ إلى السوادِ الداكن ، بينما طفحَتْ عيونُهُ بالاحمرارِ والغضبِ .

صوتُه كادَ يختنقُ ، وبسمتُه انعدمتْ عند شفتيه .يا الله !!! .. لم أشاهدْ أبي مِنْ قبلُ ، يتعرَّضُ لمثلِ هذا الموقفِ اللعينِ السخيفِ التافهِ الظالمِ المؤلمِ غير الإنساني ، خشيت عليهِ أنْ يحدُثَ له مكروهٌ ، كدْتُ أصرُخُ بهذا العمِّ الشنيع :

  • طزْ منكَ ومن نقودِك المسروقةِ ، نحن نعرِفُ تاريخَك
    القذرَ ياحرامي . لكنَّني خشيتُ من أبي ، فهو لا يسمحُ لي بالتدخُّلِ حتَّى مع الغريب ، فكيف أتدخَّل مع ابنِ عمه ؟! إنَّه حتماً سيضربُني ، ويأمرُني بالدخولِ .

أخيراً انبعثَ صوتُ أبي ، عميقاً شجياً ، حين قال :

  • لكنْ أنا وعدتُك أن أردَّ نقودَك ، في الصيفِ،ونحن لازلنا في الشتاءِ ، فلَمْ أشتغِلْ بعدُ،ولم يحُنِ الموعدُ.

ثم استطرد :

  • لِمَ هذه العجلةُ ؟! هل أنتَ بحاجةٍ ، أو بضائقةٍ لا اسمحَ اللهُ .

وما كادَ أبي ينهي كلامَه ، حتَّى زعقَ :

  • يا أخي ، مع هذا أنا أريدُ كاملَ نقودي ، لن أنتظرَ مجيءَ الصيف ، أريدُ نقوديَ حالاً ، وإنْ شاءَ اللهُ ،
    تذهبُ لتبيعَ أولادَك ، أنتم لا تستحقُّونَ المساعدةَ ،
    أوالوقوفَ بجانبِكم ، لا أنتَ ولا أخوتي الحقراء ُ، ولا غيرُكم من الأقرباءِ عديمي الذوقِ والفَهمٍ .

سألَهُ أبي باستنكارٍ :

  • هلْ هكذا صارتِ العلاقةُ بيننا؟!. فلو أنِّي أعرفُ لما قصدْتُك ، واستدنْتُ منكَ .

قال أبو شفقٍ متهكِّماً :

  • إذاً عجِّل ردَّ لي نقودي .

أجابه أبي باحتقارٍ :

  • حاضر ، اليومَ وقبل أنْ تنامَ ، ستصِلُكَ نقودُك .

شغَّل سيارتَه ، تأهُّباً للسير ، لكنَّه تكلم :

  • أنا في الانتظارِ ، وإنْ لم تأتِ ،أعرفُ كيف سأتصرَّفُ.

انطلقَ بسيارتِه ، دونَ سلامٍ أو وداع ، غيرَ عابئٍ بمَنْ في الشارعِ ، منْ أطفالٍ أو مارَّة .

دخلَ أبي الدار َ، في حالةٍ يرثى لها من شدَّةِ القهرِ والغيظِ .

سألتْه أمِّي ، وكان أخوتي قد سرَّبوا لها الخبرَ :

  • خَيرٌ ؟!.. مابه أبو مخطة ، هل جاء لمعايدتِك؟! فأنت ابن عمِّه الكبير ، ومعلمُه السابقُ في الشغل .

قال أبي وهو يَدْرُجُ سيجارتَهُ :

  • يبقى الساقطُ ساقطاً ، مهما علا شأنُهُ،وعظُمَ قدرُه .

صاحت أمِّي :

  • وهلْ لهذا الوضيعِ قدرٌ أو شأنُ؟!..إنَّه مجرَّدُ حراميٍّ؛
    أقسَمَ على كتابِ الله كَذِباً ، وسيرتُه معروفةٌ عند القاصي والدّاني ، لكنْ قلْ لي ماذا ستفعلُ؟.. وأنتَ وعدتَهُ أن تردَّ إليه نقودَه النجِسةَ هذا اليوم ؟!. دخلَ أبي إلى الغرفةِ،دون أن يجيبَ على سؤالِ أمِّي . هرعتْ أختي لتُحضِر لأبي ، إبريقاً منَ الشايِ التي يطلبُها ، خاصَّةً حين يكونُ منزعجاً ، أو مقهوراً .

دخلتُ أنا إلى الغرفةِ المجاورةِ ، كي أدخِّن بالسِّر عن أبي . وبعد مِضي ما يقاربُ الساعةَ ، وبعد أنْ عدتُ إلى القراءة ِ، وفجأةً ، سمعتُ جلَبَةً ، وصراخاً،وزعيقاً ، ينبعثُ من بيتِنا ، في الغرفةِ الثانيةِ ، فأطفأتُ

سيجارتي على عجلٍ ، ورميتُ الكتابَ من يدي ،
وهرعتُ لأستطلعَ حقيقة الأمر ، وأعرف مايحدث ، فالأصوات أخذتْ تتعالى وتزدادًَُ حدّة وقوّة . وما إن دخلتُ الغرفةَ ، حتَّى صاحت أُختي وهي تبكي،كأنَّها تستنجِدُ بي :

  • تعالَ وانظرْ أبوك .. يريدُ أن يبيعَ لنا التلفازَ ، إنَّه لي ، طَلِعَت عيوني مِنَ السهرِ ، حتى اشتريتُه منْ تعبي وأنا ساهرةٌ على مكنةِ الخياطةِ . وقبل أن أتكلَّمَ ، وأنا على أيِّ حالٍ عاجزٌ عن الكلامِ أو التدخُّلِ ، فلا أستطيعُ موافقةَ أبي على بيعِ التلفازِ ، لأنه فعلاً لأختي ، وثمنُه من تعبِها ، وهي متعلقةٌ به أكثرَ منِّي ، ولا أقدُرُ على الاحتجاجِ ، فالموقفُ الذي تعرَّضَ له أبي اليوم ، يساوي عُمُري كلُّه،ويستحقُّ -لو كان بمقدوري-أنْ أبيعَ دمي،وأساعدَ أبي ، على الخلاصِ من هذه الورطةِ اللعينة .

كان أبي يصرُخُ بحِدَّةٍ :

  • قلتُ لكِ يا ابنةَ الكلبِ ، في الصيفِ سأشتري لكمُ أفضلَ منه ، سأحضِرُ لكم تلفازاً ملوَّناً .

زعقتْ أُختي و دموعُها قد بدأت تقطُرُ من خدَّيها :

  • لا أريدُ تلفازاً ملوَّناً ، اترُكْ لنا هذا، ونحن بألفِ خيرٍ .

اقتربت أمِّي من أُختي شاحبةَ الوجهِ ، ترجوها :

  • يا ابنتي ..الله يرضى عليك ، دعي أبوك يتخلَّص من هذا النذلِ ، والله لو كان عندنا غسَّالة أو براد ، لَقُلتُ له بِعْ ما يناسِبُكَ واترك لها تلفازَها .

اصبري يا ابنتي ، الله كريمٌ سيعوِّض علينا بالأفضلِ . باع أبي التلفازَ ، فبكتْ أختي كثيراً ، وبكيتُ أنا في الخفاءِ قليلاً . مصطفى الحاج حسين . إسطنبول

اكتب تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s